منتديات الــولــهـــان

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات الــولــهـــان

منتديات الــولــهــان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحناء وليلة العيد عاده متوارثه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق نجد

avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 29
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

مُساهمةموضوع: الحناء وليلة العيد عاده متوارثه   الأحد سبتمبر 27, 2009 12:47 am

[table]
الحناء وليلة العيد عادة متوارثة

تمسكت بها النساء وتغنى بجمال نقشها الشعراء



الحناء هذه النبتة العطرية

الصبغية المميزة لها دور في حياة

النساء فهي تمثل بألوان صبغاتها

رمزا للفرح وتعبيرا عن الفرح كما استخدمت

في علاج الشعر وجماله وعلاج الأمراض الجلدية،

ولقد عرف العرب هذه النبتة منذ القدم كما عرفت لدى

الهنود واستخدمتها النساء خير استخدام في الزينة وعلاج

الشعر وصبغه، لذا اقترن الحناء بألوانه ورائحته العطرية بفرحة

العيد لذا ليلة العيد هي ليلة الحناء ويزيد جمال الحناء مع جمال

الكفوف وصفاء لون البشرة يقول الشاعر في موروث شعبي:











صاحبي ينقش الحناء بكف حسينمثل نقش المطوع بالقلم والدواة







ومن خلال ألوان الحناء والتي تنحصر في الأسود والأحمر ودرجات ألوانها

تتحدد المناسبة والمرحلة العمرية، لذا تفضل النساء الكبيرات اللون الأسود

والأحمر للفتيات وكان استخدام الحناء يقتصر على تلوين الأصابع وبطن الكف،

اما في وقتنا الحاضر فهو فن في حد ذاته من حيث النقش وألوانه وله متخصصون.

وقد وصف الشعراء لون القهوة بلون الحناء







فنجالها يشدي خضاب الخونداةالجادل اللي عند اهلها طموحي







وقد ارتبطت رائحة الحناء لدى النساء بليلة العيد ومن جماليات الحناء القديمة

أن الفتيات الصغيرات يحرصن على وضع الحناء في كفوفهن ويساعدهن في

ذلك الأمهات ويتم ربط وتغطية اليدين بقماش وأثناء النوم قد يتحرك الحناء

من مكانه ويصبغ اماكن خارج اليدين وفوق ذلك لذلك جمال ايضا ومجال

للضحك والفرحة في العيد وتحرص الفتيات ليلة العيد على التنافس

في شكل النقشة وظهور جمال الكفوف، لذا صور الشعراء هذا

الجمال يقول الشاعر عايش أبو ليل







ياصاحبي عيد ترى ما أنت ببعيدجدد غلاك اللي بقلبـي محلـه
سلم بيمنى فوفها نقشـة العيـدتفخر بحناها مـع الزيـن كلـه









ورغم توفر الصبغات والألوان الصناعية الا ان الحناء يتربع على عرش الجمال والفرحة والمناسبات



أعياد الشعراء

بداح السبيعي



للعيد مذاق خاص ونكهة متميزة يستشعرها

(أو يتذوقها) كل مُسلم أنعم الله عليه بإتمام صيام

شهر رمضان المبارك وقيامه، ولا تقتصر فرحة العيد

والسرور بقدومه على سن معينة أو على فئة اجتماعية

من دون أخرى، فالمسلمون كباراً وصغاراً فقراء وأغنياء يجمعهم

في مثل هذه الأيام إحساس واحد وهو إحساس السعادة والابتهاج،

ومع أن أيام العيد المعدودة فرصة مُناسبة للتعبير عن الفرح والتواصل

مع الأقارب والأحباب إلا أن فرحة العيد لا تتهيأ للجميع، إذ يبقى هناك

من توقعه الظروف في مكان يعزله عن أجواء العيد المبهجة.

وسأتجاوز عن القصائد الكثيرة التي يُعبر فيها الشعراء عن مظاهر الفرح

بالعيد لأُشير إلى بعض القصائد التي تميزت بنقل تجارب أصحابها مع

العيد بشكل مُختلف؛ فمن الشعراء الذين عزلتهم ظروفهم عن

الاحتفال بالعيد الشاعر الكبير صقر النصافي رحمه الله، فقد

أجبرته ظروف طلب الرزق على قضاء أحد الأعياد في وسط

البحر مُشاركاً في رحلة (غوص)، فخاطب ابن عمه

(خليفة) معبراً عن حزنه ومصوراً المفارقة التي

يعيشها الناس في يوم العيد:










العيد هـذا عيدهـم يـا خليفـهاللي نهار العيد يسعون بالكيـف
وألا أنت عيدك بالدروب الكليفـهنهار عيد الله تغوص الخواليـف
أحـدٍ يعيّـد بالهـدوم النظيـفـهوأحدٍ نهار العيد لبسـه تكاسيـف
ياليتني ما أفخت جالـي الرهيفـهوالرزق عند الله وما من تحاسيف
يا كثر دمع العين يـذرف ذريفـهذريف سيلٍ صدرتـه الشغاريـف







وتجربة الاغتراب عن الوطن قد يكون لها أيضاً أثر كبير في إبعاد الإنسان عن أجواء العيد وأفراحه،
وقد عايش هذه التجربة الشاعر الكبير شقير الجذع العتيبي، الذي أتى عليه العيد وهو في مُغترب في الهند،
فكتب قصيدة طويلة يُعبر فيها عن حنينه لأرض الوطن، ويرى بأن العيد لا يكون عيداً إلا في (نجد) وبقرب الأهل والأحباب:




العيد ياللي ترفع الصوت بالعيدعانه بنجـد الله علينـا يعيـده
عيدٍ مع الربع الحشاما الصناديدوذبح الضحايا والهدوم الجديده
ما هوب عيد مغيرين التقاليـدعبّادة الأصنام فـوق الجريـده
مبروك عيد المملكة عيد تأكيـدالأوله كلمه والأخـرى قصيـده
دار الشهامه والشرف والأجاويداللي بها سنـة محمـد جديـده









ويغبط الشاعر المبدع ناصر بن زبار السبيعي رحمه الله في الأبيات التالية التي قالها من وراء
القضبان في السجن كل إنسان يتمتع بالحرية، ويُتاح له الالتقاء مع أحبابه
ومشاركتهم أفراح العيد، خلافاً لما هو عليه في ذلك العيد الحزين:







لا واهني اللي مع العيد عيّـدما غاب عن عينه خليلٍ يـوده
ما هوب يا سلطان مثلي مقيّـددونه خفيرٍ من ورى الباب رده
من عقب عز النفس قام يتسيّدعريب ما طقوا بخالـه وجـده











ختاماً نسأل الله العلي القدير أن لا يعيش أي منا مثل هذه التجارب المؤلمة، وأن يعود علينا العيد بالأفراح والمسرات، وأن لا يأتي علينا العيد إلا ومن نُحب من الأهل والأحباب وجميع المسلمين بخير وعافية.





سلوكيات القوافي

الشعر والعلاج النفسي



فى الوقت الذى كان فيه الطبيب النفسي

خلال حقبة مضت وتم تأويل معظم الأمراض النفسية

الى أمراض عضوية كان الشاعر قريباً من هذه النواحى

واستطاع أن يتفهم حقيقة المعاناة النفسية والمشاكل

الوجدانية، ومن خلال شاعريته عالج بعض هذه الأمراض وعايش

مع الأفراد معاناتهم وذلك من واقع التجربة والاحتكاك المباشر والتفاعل

المستمر مع البشر أكبر برهان على مصداقية نقل الخبرة للآخرين،

فلقد تعب الشعراء لإحساسهم المرهف من الواقع الذى يعيشونه

إما من البشر حولهم أو الحيلولة دون الحصول على مطالبهم

ورغباتهم، وبالتالي ينعكس ذلك على حالتهم النفسية،

ومن واقع هذه التجربة لا يودون أن تسود هذه الحالة

في أحبابهم. وبالتأكيد للمشاكل النفسية

والمعاناة المستمرة من الهموم اياً كانت

مصادرها انعكاس سلبي على البدن

نفسياً وعضوياً، ومن واقع هذا التأثير

السلبي حذر الشعراء وبطريقتهم

من الضيقة وأخذ الدنيا بسعة صدر.

يقول الأمير خالد الفيصل في صورة شعرية

رائعة للمعالجة النفسية








ياضايق الصدر بالله وسع الخاطردنياك يازين ماتستاهل الضيقـه
الله على مايفرج كربتـك قـادروالله له الحكم في دبرة مخاليقـه
مافات خله ولاتهتـم مـن باكـرواغنم من اليوم ماساقت توافيقه









ويقول الشاعر الامير محمد الاحمد السديري في صورة شعرية

تجسد المعالجة من زاوية تحفظ للنفس كرامتها من شماتة الآخرين:










كم واحد لـه غايـة ماهرجهـايكنها لو هو للادنيـن محتـاج
يخاف من عوجا طوال عوجهاهرجت قفا يركض بها كل هراج









كما أن الافصاح للناس عن المشكلة النفسية يزيد الأمر سوءاً فليس

لديهم إلا الشماته بك ولذا أصبح للشاعر دور في ذلك فقد نصح بأهمية

الصبر، وكظم الغيظ حتى لايطلع الآخرون عليه وبالتالي يدلي كل بدلوه

ووسط هذه الظروف النفسية يحتاج الإنسان الى قديم يحكي له ولم

يهمل الشاعر هذا الدور فقد أوصى بالشكوى للرفيق الموالي يقول

غازى بن عون:








ياخضير لاتشكى على العام والخاصشكواك تحرهـا الرفيـق الموالـي
ولاتستحذى الصيد من كل قنـاصولاترتجى فزعة قصيـر الحبالـى
خل الطيور اللى تربـى بالاقفـاصوانص الحرار اللى تصيد الجزالـى









والإنسان بطبيعته مجبر على معايشة البشر والعيش في مجتمعهم

وهذا الحيز يضم المكتمل في أخلاقه وتصرفاته مع البشر وبطبيعته

تلك ينبثق عن أي احتكاك مع الآخرين تصرف إيجابي، ويضم هذا

الحيز والمحيط الخارجي ايضاً من البشر ضعاف النفوس، البعض

قد يتحملهم ويساير عقلياتهم والبعض الآخر لايطيقهم ويفضل

الانعزال عنهم يقول ماجد المطيري:










قالوا: وش أسباب انعزالك عن الخلقونفسك على بعض العرب وش قبضها
قلت اسمحوا ليه بلا خاطـرى قلـقمن النفوس اللـى تزايـد مرضهـا
أهل النمايم واهـل الهلـق والملـقاللى على النمـات تبنـى غرضهـا
المجتمع ماهـو علـى مثلنـا غلـقالى تركنـا نـاس نلقـى عوضهـا









والبعد عن مواقع إثارة المشاكل النفسية لدى الروح المرهفة

من توصيات الشاعر الممارس والمجرب: لبقعاء وصكتها" يقول سعد بن دابس:








الخلا ومرافق الجيب في الخط الطويلخير من رفقة ردى نعـرف أوايلـه
مظهره طيب وقلبه من السوء غليـلومن غثى الرديان شفنا نجوم القايله









أخيراً في الدين الاسلامي معالجة لأي حال و

التمسك به منجاة من أي قلق أو توتر نفسي يقول زيد الدعجاني



:








اخذوا وصية شايب ناصح وبارالعز في طاعة عزيز الجلالـي











سلوكيات القوافي

ملامح الألم واللوعة



صور الشعراء ردود الفعل

عليهم جراء متغيرات الحياة

أو ما يلامسهم من سلوكيات

الآخرين في قوالب عدة ومن ذلك

" الحزن" هذا الألم الصامت الذي يتأثر

به الشاعر بشكل كبير كيف لا وهو صاحب

الاحساس المرهف وصاحب الروح الشفافة.

وللحزن إرث يكاد لاينقطع عن الورثة من أهله

وممن أوقع فيهم رماحه فهو يورث الألم والحسرة

والجروح التى تقطر دماً خاثراً ولايقف الإرث عند حد

معين بل هو متسع ومغدق على من حوله وكأن لسان

الحال يقول من حضر القسمة فليقتسم وذلك أن من شاهد

ذلك الحزن يتأثر ايضاً وينتابه نفس الشعور شفقة على من

به ذلك المصاب الجلل ولحظات الأنين الخفي وحالة جدب الدموع

التي توقفت عن سيلها ماهي إلا ستار قوي في وجه العواذل ورغم

شدة الحزن وعندما يتواصل ذلك الأنين وتتكالب الموجعات في حالة ترادف

زمني وكأنها جرعات تتزايد من أجل الموت لذلك التألم:-

يقول الشاعر عبد الله بن محمد بن حزيم:-










· ياوجودي قاعد والسد باحيلانقضى أمرٍ والصلاح معطلينه
· ول ياقلب دنا منه النجاحـيوإن نهيته يوقض النايم ونينه









وعندما تجتمع الوحدة وهذا الموكب من الأحزان

تتزايد مسببات الالم يقول الشاعر محمد السديري:-





·







وحيد أصارع عبرة تضهد الحشاوأكابد هموم من عنا الطود صايله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الــــــولــــــهـــان

avatar

عدد المساهمات : 60
نقاط : 144
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحناء وليلة العيد عاده متوارثه   الإثنين سبتمبر 28, 2009 9:23 am

(مــكــشـور عـــلـــى الأبــداع و إلــى الأمــام )

ـ مشكور...........................................مش كورمشكور...........مشكور.......................مشكور. ........مشكور
مشكور......................مشكور......مشكور....... ............مشكور
مشكور...........تسلمــــ.........مشكور.........ايد كــــــ........مشكور
مشكور............................................. ...............مشكور
مشكور...................AILY$$120 ................ .....مشكور
مشكور............................................. ....مشكور
مشكور.......Thanks Ya Man..........مشكور
مشكور....................................مشكور
مشكور...........................مشكور
مشكور................مشكور
مشكور.......مشكور
مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحناء وليلة العيد عاده متوارثه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الــولــهـــان :: منتدى هواة الرس الادبيه :: متندى القصص والروايات-
انتقل الى: